حضور جماهيري لافت في بطولة الدوري الممتاز

...
voq8rrNq4hJk1vdv.jpg

تشهد مدرجات الملاعب في مباريات بطولة الدوري الممتاز حضوراً جماهيرياً لافتاً، مما يعطى المباريات المزيد من الإثارة والقوة.

 

ويعتبر الحضور الجماهيري الكبير الذي اكتست به مدرجات الملاعب في الجولة الثالثة، لم تشهده منذ بداية المسابقة، وهو الأمر الذي منح المباريات زخماً إضافياً، ورفع من درجة حماس اللاعبين ليقدموا أفضل المستويات.

 

وكانت مباراتي القمة التي جمعت بين شباب رفح واتحاد خانيونس، واتحاد الشجاعية وخدمات الشاطئ، الأكثر حضوراً للجماهير، حيث امتلئت مدرجات ملعبي رفح واليرموك بشكل كامل، مع تواجد عدد كبير على جدران الملعبين والمنازل المجاورة.

 

والتزمت الجماهير بالتشجيع المثالي نسبياً، باستثناء فئة قليلة من الجماهير تُعكر دائماً صفو المباريات، وتُطلق هتافات مسيئة في ردة فعل تجاه قرارات الحكام أو ضد لاعبي الفريق المنافس، بالإضافة لإلقاء المفرقعات النارية، والتي أضرت بأرضية الملعب.

 

جماهير الفرق آزرت فرقها خلال المباريات، وصدحت حناجرهم بالهتاف لفرقها وللاعبين، بهدف دعمهم وشحذ هممهم من أجل إخراج كل طاقاتهم.

 

ولعبت قوات التدخل وحفظ النظام في جهاز الشرطة الفلسطينية، دوراً كبيراً باخراج المباريات لبر الأمان، من خلال تسهيل وصول الجماهير لمقاعدهم وخروجهم من الملاعب بسلام، وتنظيم الأجواء خلال المباريات.

 

ويُعطي حضور الجماهير للملاعب رونقاً خاصاً وأجواءً رائعة، فالبطولات لا تزداد جمالاً إلا بتواجد المشجعين على المدرجات، لكن بشرط بعيداً عن شغب الملاعب.

 

 وتعتبر كرة القدم في غزة أشبه بالمتنفس الأول لمتابعيها، بل تكاد تكون المُتنفس الوحيد لهم، حيث تزداد الملاعب إقبالاً كبيراً للجماهير المتوافدة موسماً بعد اخر، بهدف دعم فرقها.